2bl4

خاص بتلاميذ السنة الثانية باكالوريا
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الوضع الدولي لمنطقة طنجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
slimani
Admin
avatar

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 01/02/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الوضع الدولي لمنطقة طنجة   الثلاثاء فبراير 09, 2010 12:41 am

 مقدمة:
تضرب جذور العلاقات بين المغرب وفرنسا عميقا في التاريخ المشترك للبلدين، بما جعلهما شريكين متميزين وبلدين صديقين، محكومين بالتعاون رغم بعض العثرات، التي ظلت دائما ظرفية ومرتبطة بسوء الفهم وردود الفعل الانفعالية أكثر من كونها خلافات حقيقية، أو بفعل التشويش لأطراف على هامش مركز القرار، في بعض المراحل من تاريخ فرنسا.
وحتى فترة الحماية، التي شكلت حادثا عابرا في تاريخ المغرب، توفرت عوامل حددت المصير المشترك للبلدين على مستوى القيم والمؤسسات السياسية والعلاقات الدولية والانتساب إلى العالم الحر، من مشاركة الجنود المغاربة إلى جانب فرنسا في الحرب العالمية الأولى، ثم في تحريرها من النازية في الحرب العالمية الثانية، وتوجت تلك الروابط باعتراف فرنسا بدور المغرب في المجهود الحربي ضد النازية، كما تجسد في توشيح الجنرال دو غول لجلالة المغفور له محمد الخامس بوسام رفيق التحرير، وفي انتقال سلمي نسبيا من الحماية إلى الاستقلال، في إطار التعاون والاحترام المتبادل، بعيدا عن القطيعة وتصفية الحسابات.
 التعريف بالحرب العالمية الثانية :
الحرب العالمية الثانية هي نزاع دولي بدء في 7 يوليو 1937 في آسيا و 1 سبتمبر 1939 في أوربا وأستمرت الحرب حتى عام 1945 باستسلام اليابان، تعد الحرب العالمية الثانية من الحروب الشموليةً وأكثرها كُلفة في تاريخ البشريةً لأتساع بقعة الحرب وتعدد مسارح المعركة، فكانت دول كثيرة طرفاً من أطراف النزاع. فقد حصدت الحرب العالمية الثانية زهاء 50 مليون نفس بشرية بين عسكري ومدني .
تكبّد المدنيون خسائر في الأرواح إبّان الحرب العالمية الثانية أكثر من أي حرب عرفها التاريخ، ويعزى السبب لتقليعة القصف الجوي على المدن والقرى التي ابتدعها الجيش الألماني على مدن وقرى الحلفاء مما استدعى الحلفاء بالرّد بالمثل، فسقط من المدنيين من سقط من كلا الطرفين. أضف الى ذلك المذابح التي ارتكبها الجيش الياباني بحق الشّعبين الصيني والكوري الى قائمة الضحايا المدنيين ليرتفع عدد الضحايا الأبرياء والجنود إلى 51مليون قتيل ، أي ما يعادل2% من تعداد سكان العالم في تلك الفترة.
موقف المغرب بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية
تميز موقف السلطان سيدي محمد بن يوسف بالعودة إلى المساندة الكاملة لفرنسا والحلفاء لكل ما لدى المغرب من وسائل للقضاء على الاضطرابات وتعميم اطمئنان القلوب .
يرجع سبب مساندة السلطان محمد الخامس لفرنسا والحلفاء إلى أن المغرب كان في تلك الفترة تحت الحماية الفرنسية .لكن المقيم العام الفرنسي بالمغرب نوغيس اتخذ موقف محاذيا لدخول المغرب إلى الحرب بجانب الحلفاء لخضوعه لحكومة فيشي بباريس الخاضعة بدورها لألمانيا .
كرد فعل قامت القوات الفرنسية الموالية لحكومة فيشي بمقاومة الحلفاء عند نزولهم في الشواطئ المغربية في 8 نوفمبر 1942 .و حاول نوغيس نقل السلطان وحكومته الى مكناس مما أدى إلى نشوء خلاف بين السلطان محمد الخامس والجنرال نوغيس بسب دلك التصرف ورفض الملك ان يبتعد عن عاصمته البلاد ومقر حكومته فكان موقف المغرب منطقيا مع خطة التضامن مع فرنسا ضد النازية و الفاشية .
تميز موقف السلطان بالثبات على دعم الحلفاء مند اندلاع الحرب العالمية الثانية حتى نهايتها والدليل على ذلك استضافة المغرب للقاء أنفا سنة 1943م كمساندة دبلوماسية للحلفاء.

 العوامل التي دفعت المغرب للمشاركة في الحرب العالمية الثانية.
رغم وقوعه تحت الاحتلال الفرنسي، فقد ساهم المغرب إلى جانب الحلفاء لتحرير أوربا- وفرنسا تحديدا- من الديكتاتوريات الفاشية الايطالية والنازية الألمانية،وتتجلى أسباب تلك المشاركة في ما يلي:

•دعوة السلطان محمد بن يوسف-محمد الخامس- الشعب المغربي إلى مؤازرة فرنسا ماديا وعسكريا مباشرة بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية يوم 03شتنبر 1939.
•إيمان المغرب بقيم السلم والتحرر والسيادة...
•اعتبار الحلفاء ،وخاصة انجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، المغرب قاعدة استراتيجيه لانطلاق العمليات العسكرية في منطقة البحر الأبيض المتوسط لصد الجيوش الألمانية والايطالية،وفي هذا الإطار أنزلت قوات الحلفاء بالسواحل المغربية بالدار البيضاء والمهدية يوم 08نونبر 1942.
•استضافة المغرب للقاء أنفا في يناير 1943 كمساندة دبلوماسية للحلفاء.

 مظاهر مساهمة المغرب في الحرب إلى جانب دول الحلفاء

•المساهمة العسكرية
المساهمة العسكرية: التحقت فرق عسكرية مغربية من الرماة والمدفعية والهندسة بالجبهات الحربية الأمامية لقتال الفاشية والنازية في منطقة الجزائر وتونس والبحر الأبيض المتوسط، وفي الأراضي الأوروبية بدءا بصقلية و ايطاليا ثم فرنسا وبلجيكا وألمانيا ...في الجبال-جبال الألب- والأودية - السين والراين والدانوب-، وفي ظروف مناخية قاسية-برد وثلوج..-،وقد أبان الجنود المغاربة عن شجاعة حربية عالية اعترف بها الأعداء والحلفاء.
• المعارك التي خاضها المغاربة
•معركة صحراء إفريقيا
• معركة كورسيكا
• معركة جبل كازينوا ومدن كثيرة في إيطاليا
• معركة داون كركن بين بلجيكا وهولندا
• معركة فالخرن وزايلند ب هولندا
• معارك في بعض المدن داخل فرنسا مثل : ألزاس وستراسبورغ
• معارك في بعض المدن داخل ألمانيا مثل : بادن بادن واستوتجرت وبرلين


الفيلق السابع للرماة المغاربة

فرق المدفعية المغربية

فرقة الخيالة

شارات الفيالق المغربية المشاركة في الحرب العالمية الثانية

المساهمة الاقتصادية •
جسد خطاب محمد الخامس الانطلاقة الفعلية للدعم المادي المغربي لفرنسا ،حيث كثف من صادراته الفلاحية كالحبوب والقطاني والفواكه والخضروات والمواشي...نحو فرنسا
فقد قام بتزويد فرنسا بالمنتجات ألفلاحية 22.50/ من الإنتاج الإجمالي من البواكر و 7.44/ من البطاطس و 32.21/ من عدد .المواشي بالرأس...كوسيلة لسد حاجياتها الاساسية
ساهم المغرب بشكل كبير لتلبية حاجيات فرنسا مما اثر سلبا على الاقتصاد المغربي حيث ارتفعت نسبة الصادرات واستنزفت الموارد المغربية
نتائج المشاركة المغربية في الحرب العالمية الثانية
رغم الخسائر البشرية في صفوف جنوده، قتلى 2883، وجرحى 12495، ومفقودين 474، فان المشاركة المغربية ساهمت في تحرير أوربا من سيطرة الأنظمة الديكتاتورية الفاشية والنازية، وجسدت تضحية غالية من المغرب لترسيخ قيم السيادة والعدالة والحرية والسلم.ووشحت صدور المغاربة بأوسمة الشرف و الشجاعة، واعتبر قائد البلاد السلطان محمد الخامس رمز الحرية ورفيق التحرير .
فقد المغرب عدة ضحايا في صفوف جنوده . قتلى جرحى مفقودين.. . اثر مساهمته إلى جانب الحلفاء لتحرير ارويا من الدكتاتوريين النازية بألمانيا والفاشية بايطاليا
المفقودون الجرحى القتلى الهيئة التي ينتمون إليها
315 6744 1396 فرقة الجبليين الرابعة
151 3389 889 فرقة المشاة
8 2362 598 جنود الكوم
474 12495 2883 المجموع
بعض نتائج التضحيات التي قدمها الجنود المغاربة خلال الحرب العالمية الثانية
تقويم 
إن المشاركة المغربية ساهمت في تحرير أوربا من سيطرة الأنظمة الديكتاتورية الفاشية والنازية، وجسدت تضحية غالية من المغرب لترسيخ قيم السيادة والعدالة والحرية والسلم.ووشحت صدور المغاربة بأوسمة الشرف والشجاعة، واعتبر قائد البلاد السلطان محمدا الخامس رمز الحرية ورفيق التحرير.
بالإضافة إلى مجموعة من المتغيرات الأخرى التي لحقت المغرب اقتصاديا بسبب الاستنزاف لخيراته أ تناء الحرب
أخيرا من الواضح إن المغرب دفع ثمنا ناهضا جدا في سبيل ما قيل عن دفاعه عن حرية فرنسا وعن مبادئها
لكن أتساءل أي مبادئ كانت فرنسا تؤمن بها وهي كانت قد وضعت المغرب تحت رحمة حمايتها
هل كان على لمغرب إن يدافع عن إيمان فرنسا بقيم لم تحترمها في المغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://2bac.7olm.org
 
الوضع الدولي لمنطقة طنجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
2bl4 :: المواد الدراسية :: الاجتماعيات :: التاريخ-
انتقل الى: